تنظيم يوم تحسيسي بفاس لفائدة مرضى القصور الكلوي يبرز أهمية إشاعة ثقافة التبرع بالأعضاء

تم يومه السبت بفاس  تنظيم  يوم رياضي تحسيسي لفائدة مرضى القصور الكلوي تم خلاله تسليط الضوء على المعاناة التي يواجهها المصابون بهذا المرض.

وشكل اللقاء المنظم بمبادرة من جمعية إسعاد مبادرات الصحة ودعم التنمية بشراكة مع جمعية قدماء الرجاء البيضاوي لكرة القدم، تحت شعار”الصحة والرياضة” مناسبة لإبراز أهمية إشاعة ثقافة التبرع بالأعضاء داخل المجتمع من أجل تمكين مرضى القصور الكلوي من فرص لزراعة الكلي.

وتندرج هذه المبادرة الإنسانية التي تأتي في إطار المسؤولية المجتمعية لكلية الطب والصيدلة وطب الأسنان بفاس وانفتاح جامعة سيدي محمد بن عبد الله على محيطها الخارجي، في سياق برنامج تحسيسي شامل لمعالجة قضية التبرع بالأعضاء من مختلف جوانبها.

وتضمن برنامج اليوم التحسيسي تنظيم لقاء تواصلي بين مرضى القصور الكلوي وأعضاء الجمعيتين، إضافة إلى إجراء ثلاث مقابلات ودية جمعت قدماء فريق الرجاء الرياضي البيضاوي بمرضى القصور الكلوي وعمداء ومديري المؤسسات الجامعية ومسيري جامعة سيدي محمد بن عبد الله، وموظفي كلية الطب والصيدلة وطب الاسنان بفاس..

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للإنباء، أفاد رئيس جمعية إسعاد مبادرات الصحة ودعم التنمية وعميد كلية الطب والصيدلة وطب الأسنان بفاس، طارق الصقلي حسيني، أن هذا اللقاء يروم جعل لاعبي الرجاء السابقين سفراء لقضية التبرع بالأعضاء من خلال اللقاء بمرضى القصور الكلوي المزمن في مرحلته النهائية والأشخاص الذين يقومون بغسل الكلي وكذا الذين قاموا بزراعتها..

وأضاف السيد الحسيني أن اليوم التحسيسي مناسبة سانحة للتوعية بمرض القصور الكلوي وإيصال رسالة إلى المتبرعين من خلال لاعبي كرة قدم، من أجل منح المصابين بالمرض من حياة ومستقبل أفضل.

وأفاد أيضا بأن جمعية إسعاد تسعى بالتعاون مع مختلف شركائها إلى تعزيز ثقافة التبرع بالأعضاء ورفع وعي المواطنين المغاربة بمختلف الجوانب المتعلقة بهذا العمل النبيل، من خلال تناول هذا الموضوع من منظور طبي وقانوني وديني..

من جهته، أعرب الكاتب العام لجمعية قدماء الرجاء البيضاوي لكرة القدم، عبد الخالق السبع، عن سعادته بالمشاركة في اليوم التوعوي واللقاء بمرضى القصور الكلوي، مبرزا أن الرياضة تشكل دعامة قوية سواء لمرضى القصور الكلوي أو المرضى بشكل عام..

ويتزامن هذا الحدث مع تتويج فريق الرجاء البيضاوي، بطلا للبطولة الوطنية الاحترافية في قسمها الأول للمرة الثالثة عشرة في مساره الكروي، بعد أن ختم على موسم رياضي استثنائي دون تلقي أي هزيمة.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...