رئيس الحكومة يستعد لإجراء أول تعديل حكومي .. وزراء يترقبون الإعلان الرسمي

 

نشرت مجلة “جون أفريك”، على موقعها الالكتروني ، مؤخرا ، خبرا ، حول إمكانية “تعديل حكومي مرتقب في التشكيلة الوزارية الحالية لحكومة أخنوش قبل متم شهر غشت”.

وكتبت “جون أفريك” أن “رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، يستعد لإجراء تعديل موسّع في تشكيلة فريقه الحكومي، بناء على طلب من الملك محمد السادس”، موضحة “إمكانية حدوث ذلك ضمن أجل زمني لا يتجاوز نهاية غشت الحالي”.
ويمكن أن يشمل التعديل، وفق المصدر ذاته، كلا من وزير العدل عبد اللطيف وهبي، وهو الأمين العام لحزب “الأصالة والمعاصرة”، فضلا عن زميله في الحزب، عبد اللطيف الميراوي، الذي يتقلد حقيبة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار.
وأفادت المجلة الناطقة بالفرنسية، حسب مضمون مقالها، بأن “التعديل سيشمل في البداية المنصبين الوزاريين المذكورين، على أن يُجرى تعديل موسع لاحقا”؛ لافتة إلى أنه جاء نتيجة “لقاء” جمع المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة برئيس الحكومة وقائد الائتلاف المشكل لها، عزيز أخنوش.
مصادر مقربة من الوزيريْن وهبي وميراوي أن “الخبر شكّل ما يشبه مفاجأة في القطاعيْن الوزاريين المذكورين”، لاسيما أنه “أتى خلال فترة عطلة صيفية دخل فيها أغلب أعضاء الحكومة منذ بداية غشت”.
وأكدت المصادر ، أنها لم تعرف بالخبر أو أي تفاصيل عنه إلا من خلال ما نشرته المجلة سالفة الذكر، قبل أن تشدد على “عدم تأكيد إمكانية إجراء التعديل الحكومي من عدمها”، مكتفية بالقول: “إذا حصل وصحّ ذلك فقد يضطرّ حزب الأصالة والمعاصرة إلى مراجعة مشاركته في الحكومة من خلال باقي وزرائه”.
وأضافت المصادر ذاتها أنه “إلى حدود الساعة لا توجد معطيات جديدة في الموضوع”؛ قبل أن تتوقع أن “يحمل الأسبوع القادم جديدا في هذا الشأن مع عودة القطاعات الحكومية المعنية إلى استئناف العمل”.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...