المنتخب الوطني المغربي يستهل مشواره في التصفيات المؤهلة الى كأس أمم أفريقيا لكرة القدم بمواجهة منتخب جنوب افريقيا

يستهل المنتخب الوطني المغربي مشواره في التصفيات المؤهلة الى كأس أمم أفريقيا لكرة القدم (الكوت ديفوار 2022 )،مساء يوم غد الخميس على أرضية المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله ، بمواجهة منتخب جنوب افريقيا برسم الجولة الأولى ضمن المجموعة 11 ،وذلك بطموح البصم على انطلاقة جيدة ،ومحو اثار الهزيمة الأخيرة خلال المباراة الودية امام المنتخب الأمريكي بثلاثية نظيفة .

ويأمل زملاء العميد رومان سايس بدء الرحلة إلى “كان” الكوت ديفوار على أفضل وجه وتعزيز الثقة في امكانياتهم ، لكن ذلك لن يتأتى إلا بالفوز، أداء ونتيجة ، في مباراة الجولة الأولى ضد منتخب “البافانا بافانا”،الذي لن يكون لقمة سائغة أمام اسود الاطلس ،و حط الرحال في الرباط بهدف العودة الى الديار بأقل الاضرار .

وخلال مباراة الغد سيكون المنتخب المغربي مكتمل الصفوف، ما سيمنح للناخب الوطني وحيد حاليلوزيتش حرية الاختيار، خصوصا بعد عودة نصير مزراوي وأمين حارث الى صفوف اسود الاطلس، في انتظار ما ستسفر عنه التشكيلة الرسمية التي سيبدأ بها المدرب البوسني ، الذي اشتدت عليه نبال الانتقادات من كل جانب سيما بعد العرض الباهت الذي قدمته كتيبته امام المنتخب الأمريكي .

ولأن الفريق الذي يسعى للتأهل لا يمكنه أن يضيع نقط المباراة التي تجرى بملعبه، فإن المنتخب المغربي ليس أمامه سوى انتزاع نقاط المباراة سيما وانه يلعب في ميدانه وأمام جمهوره ، و المحافظة بالتالي على سجله الخالي من الهزائم في التصفيات، وهي الميزة التي انفرد بها “أسود الأطلس”.

لكن هذا التحدي ليس الوحيد الذي ينتظر الفريق الوطني، فبعد الهزيمة المخيبة ضد منتخب الولايات المتحدة الأمريكية، مطلوب من الفريق الوطني الذي حجز مقعده في نهائيات كأس العالم قطر 2022، أن يتجاوز نقط ضعفه، وأن يبرهن أنه قادر على تشريف الكرة المغربية في المحفل العالمي الذي لم تتبق سوى بضعة أشهر على انطلاقته.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...