الرئيس الجزائري يتعرض لإهانة جديدة عند زيارته لايطاليا

تعرض الرئيس الجزائري “عبد المجيد تبون”، لإهانة جديدة خلال زيارته الرسمية خارج البلاد في الفترة الأخيرة.
فبعد تركيا التي خصصت مُؤخرا مستشارا في الديوان الرئاسي لاستقبال الرئيس تبون، في غياب الرئيس الطيب رجب أردوغان، الذي دأب شخصيا، على استقبال ضيوفه من ملوك ورؤساء وأمراء الدول.
وجد رئيس النظام الجزائري، نفسه أمس الأربعاء، في موقف مشابه حيث اكتفت إيطاليا بإرسال وزير خارجيتها وبعض الدبلوماسيين فقط، لاستقباله بمطار روما الدولي.
هذا، علما أن الرئيس تبون، استقبل شخصيا نظيره الإيطالي سيرجيو ماتاريلا بمطار هواري بومدين الدولي، في نوفمبر 2021.
ورغم أن نشطاء على مواقع التواصل اعتبروا أن أهمية الزيارات تتحدد في مخرجاتها، لكن عدم استقبال رئيس دولة مرتين متتابعتين من طرف أعلى سلطة بالبلاد، يُعد حسب المتتبعين إهانة دبلوماسية لدولة تطلق على نفسها صفة “القوة الضاربة” في المنطقة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...