وزيرة التربية والتكوين المهني باسبانيا. .المبادرة المغربية للحكم الذاتي تعد “الأساس الأكثر جدية، واقعية ومصداقية” من أجل تسوية هذا الخلاف المفتعل

أكدت وزيرة التربية والتكوين المهني الإسبانية، بيلار أليغريا، اليوم الخميس، على الأهمية الجوهرية التي تكتسيها إقامة علاقات “مستقرة تنبني على الثقة” مع المغرب.

وقالت السيدة أليغريا، في حديث خصت به المحطة الإذاعية “كادينا سير”، إن “إقامة علاقات مستقرة تنبني على الثقة مع المغرب يعد أمرا جوهريا”.

وفي هذا السياق، أوضحت الوزيرة أن العلاقات الدبلوماسية القائمة مع المغرب تعتبر “استراتيجية”، مبرزة الدور المحوري الذي يضطلع به المغرب في مجال محاربة الهجرة غير الشرعية والإرهاب.

وأضافت أن المغرب هو شريك “استراتيجي” بالنسبة لإسبانيا من وجهة نظر اقتصادية، من حيث الهجرة أو مكافحة الإرهاب.

من جهة أخرى، دافعت الوزيرة عن موقف بلادها من قضية الصحراء المغربية، والذي تعتبر مدريد من خلاله أن المبادرة المغربية للحكم الذاتي تعد “الأساس الأكثر جدية، واقعية ومصداقية” من أجل تسوية هذا الخلاف المفتعل.

وشددت السيدة أليغريا على أن الأمر يتعلق بقرار “شجاع” من أجل المساهمة في تسوية هذا النزاع، داعية إلى عدم “التطبيع” مع وضعية ما فتئت “تتفاقم حدتها” منذ 46 عاما.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...