هكذا رد البرلماني التهامي الوزاني على أصحاب الدسائس وحملات التشهير..”محاولاتكم لن تزيد حزب الأحرار بفاس الا قوة ووحدة”

أشرف .م

بعد نجاح التجمع الوطني للاحرار بفاس في تبوئه المرتبة الاولى في الانتخابات الجماعية والبرلمانية بالعاصمة العلمية كانت من نتائجها حصول عبد السلام البقالي على عمودية فاس باسم حزب الحمامة وهي المرة الاولى في تاريخ الحزب الذي يتبوأ فيه هذا المنصب الذي كان مقصورا سابقا على الاتحاد الاشتراكي والاستقلال والعدالة والتنمية .
ولم تأتي هذه النتائج صدفة بل كان نتيجة الحزب في تبنّى منهجية جديدة في العمل الميداني مع كل شرائح المجتمع بإقليم فاس بالإضافة إلى عمل غير مسبوق بالقطع مع العمل الموسمي التقليدي المتمثل في ممارسة السياسة خلال فترة الانتخابات فقط.
وفي هذا الإطار وبعد هذا النجاح الكبير الذي عرفه حزب الحمامة بفاس بفضل قيادات حزبية يترأسها رشيد الفايق المنسق الإقليمي للعاصمة العلمية الذي كان مهندس التحالفات بامتياز .
واستعدادا لمؤثمر التجمع الوطني للاحرار الذي سينعقد يوم 22 يناير المقبل نظمت التنسيقية الإقليمية للحزب لقاء تواصليا يوم السبت 25 دجنبر الماضي بإحدى القاعات بجماعة أولاد الطيب بين مناضلي وقيادات الحزب يترأسها المنسق الجهوي محمد شوكي والمنسق الإقليمي رشيد الفايق والنائب البرلماني عن فاس الشمالية التهامي الوزاني في جو عائلي تبادل فيه الجميع الافكار واستثمار هذا النجاح فيما يخدم الساكنة التي وضعت تقثها في مرشحي أخنوش كأمل اخير لإنقاد مدينة فاس من السكتة القلبية .
والمثير انه في الوقت الذي يعيش الحزب بمدينة فاس مرحلة تاريخية يشكل فيها قيمة مضافة للعمل السياسي ،حاول البعض إثارة أخبار مزيفة لاتستند على أي دليل ،تضرب في العمق المكتسبات المحققة  ، حيث ادعى البعض ،  ان النائب البرلماني الوزاني التهامي كان يطمح إلى تعويض رشيد الفايق منسقا إقليميا لحزب الأحرار بفاس وانه تم خذلانه من ثلاث اعضاء مؤثرين في بعض مقاطعات فاس قدموا له وعود سابقة بدعمه للإطاحة بالفايق “دون ان يذكر تلك الأسماء” وفي اتصال هاتفي للسيد النائب البرلماني والقيادي التهامي الوزاني أكد أن تلك الاتهامات المجانية هي ضريبة النجاح وان قيادات الحزب ومناضليها كلها مجتمعة على أن المنسق الإقليمي لفاس رشيد الفايق كان له دور بارز واساسي في هذا النجاح وان الجميع ملتف حوله كمنسق اقليمي صنع التاريخ وان اعداء النجاح ليعلموا ان المدفعية التي يطلقها البعض في وجوهنا هي احتفاء بقدوم حزب الأحرار موحدا تحث رئاسة المنسق الجهوي محمد شوكي والمنسق الإقليمي رشيد الفايق والتاريخ يكتبه الناجحون اما الحملات التشهيرية والدسائس لن تزيدنا الا قوة ووحدة .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...