مواصفات الطائرة التي يتم الرهان عليها لتصبح مستقبل النقل الجوي

تصميم يمكن من النظر خارج الطائرة ورصد حركة السحاب وكذلك البحار والمحيطات والمدن من السماء هي متعة أساسية لمعظم ركاب الرحلات الجوية، وتعتقد شركة “روزن أفيشن” Rosen Aviation أن هذه التجربة لا بد انتقالها إلى خطوة جديدة.
وتروج الشركة الأمريكية لتصميمها الجديد للمقصورة والذي يعرف بـ”موفريك بروجكت”، ويقول رئيس الاستراتيجية في الشركة ويدعى “لي كلارك” إن المشروع يهدف تطويع تكنولوجيا الغد في طائرات المستقبل.

 

وأوضح “كلارك” أن تكنولوجيته تعتمد أيضًا على تعزيز أدوات تحكم تعمل بدون لمس مع إضافة لمسة جمالية وأنيقة، مشيرًا إلى أنه بالرغم أن هذه التحديثات أصبحت متاحة على الأرض في السنوات القليلة الماضية مثل بناء المنازل الذكية، لكن هذه التكنولوجيا لم تصل إلى كبائن الطائرات.
ويعد التصور المبدئي لشركة “روزن” هو تفعيل هذه التكنولوجيا في الطائرات الخاصة، مع وجود خطة لتعميمها في الرحلات التجارية.

وذكر “كلارك” أن النوافذ الافتراضية هي من بين الابتكارات الأكثر إثارة لأنها تبرز القدرة على دمج الواقع المعزز والذكاء الاصطناعي وتحول نافذة الكابينة الصغيرة إلى شيء أكثر إثارة.

ويمكن من خلال النافذة الافتراضية تلك تصوير العالم خارج الطائرة من خلال شاشة “أو إل أي دي”، وعلى سبيل المثال إذا كانت الطائرة تحلق فوق سلسلة جبال، سوف تومض الشاشة بمعلومات عن المعلم مع عرضه بصورة واضحة.
ومع ذلك يواجه هذا المقترح بعض الانتقادات لأن إحساس البقاء في مكان بلا نوافذ قد يصيب بعض الأفراد بالرهبة، إلى جانب مخاوف ذات صلة بالجوانب اللوجستية للطيران.
ودافع “كلارك” عن مشروع الشركة، مشيرًا إلى أنه بجانب أهميته في تعزيز رحلة الطيران فإنه يساعد من منظور هندسي على توفير فوائد ذات صلة بالسلامة الهيكلية إلى جانب ضمان الوزن الخفيف للطائرة وتعزيز الديناميكا الهوائية.
أما عن تقنية عدم التلامس، فأوضح مسؤول “روزن” أنها أصبحت أكثر أهمية في عالم ما بعد الجائحة، ويرى أنها طريقة طبيعية وبديهية للتحكم في الأشياء.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...