شروط خوض اختبارات الأساتذة تخلف انتقادات واسعة على منصات التواصل الاجتماعي

أعلنت وزارة التربية الوطنية يوم الجمعة ،  شروط خوض اختبارات المعلمين يوم 11 ديسمبر/كانون الأول المقبل، ومنها عدم تجاوز المترشحين 30 سنة، وخلف هذا القرار ردود فعل كبيرة وجدلا بالإعلام المحلي ومنصات التواصل الاجتماعي.

وقال لشكر إن “وزارة التربية الوطنية اعتمدت 30 سنة دون مبررات معقولة”.

وأوضح أن القرار سيقصي فئات واسعة من الشابات والشباب الذين كانوا ينتظرون إعلان هذه المسابقات، “مما يفاقم حالة الإحباط، وأغلبهم من خريجي الجامعات الذين ليست لهم فرص كثيرة لولوج سوق العمل”.

وسبق للحكومة السابقة أن رفعت السن إلى 50 سنة عبر مرسوم (قرار) بعدما كان 40 سنة، لاجتياز هذه الاختبارات.

وعرف قرار تحديد السن ردود فعل من طرف رواد منصات التواصل الاجتماعي، الذين انتقدوا الخطوة.

ونظم عشرات الطلاب بمدينة فاس، ليلة الجمعة، مسيرة احتجاجية رفضا للقرار، بحسب مقاطع مصورة نشروها بمنصات التواصل الاجتماعي.

ولم يصدر أي بيان من طرف وزارة التربية الوطنية إلى حدود 16.40 (15.40ت.غ)‎ حول مطالب التراجع عن هذا القرار.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...