بعد تزايد حالات الإصابة في الجوار الأوروبي للمغرب، السلطات المغربيةتقرر تعزيز نظام المراقبة للولوج إلى التراب الوطني

صدى تيفي – الرباط.

قررت السلطات المغربية  تعزيز نظام المراقبة للولوج إلى التراب الوطني ،القرار جاء بعد تزايد أعداد الإصابة في العديد من الدول الأوروبية .

ويأتي هذا القرار  “بهدف الحفاظ على المكاسب الهامة التي حققها المغرب في إطار مكافحة وباء كوفيد-19، وكذا في إطار تدابير صحية وقائية يفرضها سياق يتسم بتزايد حالات الإصابة في الجوار الأوروبي للمغرب”، 

ناهيك عن جواز التلقيح الإجباري واختبارات (بي سي أر) السلبية بالنسبة للأشخاص القادمين من البلدان المدرجة ضمن القائمة “باء”، سيتم عند الوصول إلى المغرب، إجراء فحص مزدوج بواسطة الكاميرات الحرارية وأجهزة قياس الحرارة الإلكترونية وكذا الاختبار المستضد. كما سيتم نشر فرق طبية مكونة من عدة أطباء في كافة موانئ ومطارات المملكة.
وخلص البيان إلى أنه “لن يتمكن أي مسافر أتت نتيجة اختباره إيجابية عند الوصول إلى المغرب، من ولوج التراب الوطني، وسيتعين عليه العودة فورا إلى البلد الذي قدم منه مع تحمل شركة النقل الجوي أو البحري لكافة التكاليف، باستثناء الأشخاص الذين يتوفرون على إقامة دائمة في المغرب.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...