الريال يتخطى غريمه برشلونة في مقابلة “الكلاسيكو” بهدفين لهدف واحد

 

فعلها ريال مدريد مجددا  وحسم موقعة الـ”كلاسيكو” للمرة الرابعة تواليا بفوزه على غريمه برشلونة في معقله “كامب نو” بنتيجة 2-1 الأحد في المرحلة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وزاد ريال من صعوبة موقف المدرب الهولندي رونالد كومان بإسقاطه النادي الكاتالوني بهدفين من هجمتين مرتدتين سريعتين بدأها من منطقته.

ويدين النادي الملكي بالعودة منتصرا من ملعب غريمه الكاتالوني مرتين على التوالي للمرة الثالثة فقط في تاريخه (الأولى عامي 1929 و1930 والثانية بين 1963 و1965 حين فاز ثلاث مرات متتالية في ملعب غريمه)، الى الوافد الجديد النمسوي دافيد ألابا الذي سجل الهدف الأول في الدقيقة 32 ولوكاس فاسكيس الذي سجل الثاني في الوقت بدل الضائع (4+90).

وقلص الوافد الجديد البديل الأرجنتيني سيرخيو أغويرو الفارق (7+90) من دون أن يمنع الهزيمة عن النادي الكاتالوني الذي كان يخوض موقعة الـ”كلاسيكو” الأولى منذ رحيل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الى باريس سان جرمان الفرنسي.

وبخسارته الثالثة في الـ”كلاسيكو”، بات كومان ثاني مدرب فقط في تاريخ النادي الكاتالوني يخسر أول ثلاث مباريات ضد الغريم الملكي بعد الإيرلندي باتريك أكونيل بين 1935 و1940، فيما حقق ريال أفضل سلسلة انتصارات له ضد غريمه منذ عام 1965 حين حقق انتصاره السابع تواليا  على “بلاوغرانا”عام 1965 في سلسلة تضمنت حينها فوزا  في مسابقة الكأس وستة في الدوري.

وبهزيمته الثانية للموسم، يجد برشلونة نفسه قابعا  في المركز الثامن برصيد 15 نقطة مع مباراة مؤجلة ضد إشبيلية، فيما نجح فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي بهذا الفوز الذي عوض به خسارته في المرحلة السابقة أمام قطب كاتالونيا الآخر إسبانيول 1-2 في ملعب الأخير، في التربع على الصدارة موقتا بفارق الأهداف عن إشبيلية الفائز الأحد على ضيفه ليفانتي 5-3، وذلك بانتظار ما ستؤول اليه المواجهة المرتقبة الأخرى الأحد بين ريال سوسييداد (20 نقطة أيضا ) ومضيفه أتلتيكو مدريد حامل اللقب وخامس الترتيب حاليا  (17 نقطة).

وهي المباراة الخامسة تواليا  التي يفشل فيها برشلونة بالخروج منتصرا  أمام غريمه في سلسلة بدأت بتعادل سلبي على أرضه في كانون الأول/ديسمبر 2019، فيما يعود فوزه الأخير في “كامب نو” الى 28 تشرين الأول/أكتوبر 2018 عندما أكرم وفادة غريمه 5-1.

وتغلب برشلونة على النادي الملكي للمرة الأخيرة في الثاني من آذار/مارس 2019 بنتيجة 1-صفر على ملعب “سانتياغو برنابيو”، ثم قلبها بأربعة أيام بثلاثية نظيفة على الملعب ذاته في اياب نصف نهائي مسابقة الكأس المحلية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...