مؤشرات قوية تفيد ضلوع الجزائر وكيانها الوهمي البوليساريو في العملية الإجرامية التي استهدفت سائقين مغربيين

تتواصل ردود الفعل المنددة بمقتل سائقين مغربيين في هجوم مسلح في مالي وجرح آخر في عملية مدبرة استهدفت الضحايا.

الهجوم، الذي راح ضحيته السائقان، أثار تساؤلات الرأي العام الوطني عن المستفيد من مثل هذه العمليات التي تروم زعزعة الاستقرار في المنطقة.

جل تعليقات المحللين تزعم ضلوع الجزائر وكيانها الوهمي البوليساريو في هذه العملية الإجرامية، منهم الدكتور عبد الرحيم المنار اسليمي، رئيس المركز الأطلسي للدراسات الاستراتيجية والتحليل الأمني، وأستاذ الدراسات السياسية والدولية بجامعة محمد الخامس في الرباط.

وفي هذا الصدد، قال اسليمي إن “المعلومات الأولى تشير إلى أن الأشخاص الذين هاجموا وقتلوا السائقين المغربيين معروفين ويتزعمهم إرهابي من البوليساريو؛ متزوج من مالية ويشتغل بتوجيهات من طرف المخابرات الجزائرية الموجودة على الحدود المالية”.

وزاد رئيس المركز الأطلسي للدراسات الاستراتيجية والتحليل الأمني، في تدوينة له على موقع فيسبوك بعنوان: “جريمة مشتركة بين المخابرات العسكرية الجزائرية والبوليساريو ضد سائقين مغربيين فوق تراب مالي، أن “هذا الإرهابي من البوليساريو حضر مع مجموعة أشخاص مرتبطين به اللقاءات التي نظمها لعمامرة في زيارته الأخيرة لمالي؛ وهي لقاءات جرت داخل سفارة الجزائر بباماكو”.

وبذلك، يردف اسليمي، “تكشف هذه المعلومات عن خطة الحرب التي بدأ النظام العسكري الجزائري في تنفيذها ضد المغرب باستعمال أشخاص من البوليساريو؛ وهي خطة إرهابية يوجد وراءها الجنرال توفيق مدين وخالد نزار وشنقريحة، الذين لهم علاقة بالتنظيمات الإرهابية الموجودة في الساحل وبقيادات هذه التنظيمات المنتمين إلى الجزائر ومخيمات تندوف”.

وتابع أستاذ الدراسات السياسية والدولية بجامعة محمد الخامس في الرباط أن “الهجوم الإرهابي نفسه يكشف عن أول عمل إرهابي مدبر من طرف المخابرات العسكرية الجزائرية ضد المغرب بعد قطع العلاقات الدبلوماسية”.

تجدر الإشارة إلى أن الحادث وقع في بلدة ديديني على بعد 300 كيلومتر من العاصمة المالية بماكو، لما اعترضت مجموعة مسلحة تتكون من عدة أفراد كانت مختبئة بين الأشجار على جنبات الطريق السائقين المغاربة وتفتح الرصاص في اتجاههم


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...