بــــــــــــــــــلاغ المنتدى المدني لدعم ومواكبة برامج تثمين وتأهيل مدينة مكناس

 

يشكل موضوع تقدم تنفيذ برامج إعادة تثمين وتأهيل المدينة العتيقة والنسيج العمراني والتاريخي والروحي لمكناس، وكافة المشاريع التنموية والتهيئة الحضرية محاور انشغالات مؤسسة المنتدى المدني لدعم ومواكبة برامج تثمين وتأهيل مدينة مكناس.
ومن هذا المنطلق فإن المنتدى ليعبر عن اعتزازه بالعناية المولوية التي حظيت بها مدينة مكناس لإعادة الاعتبار لذاكرتها المادية العتيقة. ويؤكد كل أعضاء المنتدى على انخراطهم الفعلي، والتزامهم العملي، واستعدادهم الكامل بالمساهمة الايجابية كقوة اقتراحية تواكب وتدعم كل الأوراش المفتوحة على أساس الإيمان بالديمقراطية التشاركية والحكامة الجيدة.
ومن تم فقط استحضر المنتدى في نسخته الثانية على إرساء التأسيس الأولــــي وفق المرتكزات التالية:
✔ التعاطي بإيجابية مع كل الجهود الصادقة والطاقات الخلاقة من جمعيات المجتمع المدني بمدينة مكناس وفق القانون الأساسي والداخلي المنظم لاشتغال المنتدى (المجلس الإداري).
✔ اعتبار المنتدى شريك لا محيد من تثبيت آليات اشتغاله المؤسساتية ضمن اللجان الاقليمية والجهوية.
✔ التزام مكونات المنتدى بتتبع ومواكبة ودعم كل الأوراش والبرامج التكميلية والتنموية بالمدينة والحفاظ على الحمولة التاريخية والحضارية والروحية لمكناس من خلال ” مدينة عتيقة متجددة ومحافظة على نمطها الأصيل بالالتقائية مع التهيئة الحضرية المستقبلية”.

هذا، وقد اشتغلت مكونات المنتدى وفق استراتيجية تفاعلية ميدانية وقوة اقتراحية فكرية وداعمة، من خلال:
✔ عقد الملتقى الأول للمنتدى “جميعا من أجل إنجاح برنامج تأهيل وتثمين المدينة العتيقة” .
✔ لقاء مع السيد رئيس المجلس الإقليمي لعمالة مكناس.
✔ لقاء مع السيد رئيس مجلس جماعة المشور الستينية .
✔ لقاء مع السيد رئيس مجلس جماعة مكناس .
✔ لقاء مع السيد الكاتب العام لعمالة مكناس والإطار المكلف بتتبع عمليات التثمين بالمدينة .
✔ لقاءات مع وكالة التنمية ورد الاعتبار لمدينة فاس/ مكناس .
✔ لقاء مع السيد المدير الإقليمي لوزارة الثقافة و الشباب والرياضة بمكناس .
✔ زيارات ميدانية متعددة لأوراش المفتوحة في إطار برنامج التثمين وتأهيل المدينة العتيقة.

وقد سجل المنتدى عدة ملاحظات نذكر من بينها:
أولا: عدم التواصل الفعال مع فعاليات المجتمع المدني خاصة مؤسسة المنتدى في عدة قضايا تهم مشروع التثمين، والتكتم عن المعلومة في ظل غياب المقاربة التشاركية.
ثانيا: غياب الشفافية وانعدام البلاغات الإخبارية فيما يهم سير أو تعثر الأشغال ببعض المواقع التاريخية (باب الخميس نموذجا).
ثالثا: ارتباك بين في تدبير الأشغال والأوراش المفتوحة مما زاد من أزمة مرورية خانقة خاصة بمجموعة من الأبواب والممرات التاريخية المغلقة (باب الخميس/ باب القزدير/ باب برداعين).
رابعا: غياب التصورات المستقبلية لتوظيف ودمج الموروث الحضاري والثقافي في حياة المدينة.
خامسا: إعادة رد الاعتبار لساحة باب بردعيين، وتوظيفها وفق المأثور التاريخي.
سادسا: عدم إدراج الأسواق والفنادق العتيقة ضمن المسارات السياحية المقترحة.
ويؤكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد:
المنتدى المدني لدعم ومواكبة برامج تثمين وتأهيل مدينة مكناس بكل مكوناته الجمعوية أن تأهيل المدينة العتيقة “مسؤولية الجميع ” بين جميع المتدخلين بداية من السلطات الترابية والنخب السياسية والفكرية والعلمية و صولا إلى جمعيات المجتمع المدني المهتم بشأن التراث المادي واللامادي.
وفي هذا السيــــــــــــــــــــــــاق فإن:
المنتدى المدني لدعم ومواكبة برامج تثمين وتأهيل مدينة مكناس ومنذ تأسيسه قد عبر عن تثمينه الكامل لتوقيع اتفاقية حول برنامج تأهيل المدينة العتيقة لمكناس تحت رئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، ومعبرا على ضرورة التفكير في برامج تكميلية تغطي الموروث العمراني بكليته لا التجزيئية.
ويــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرى:
المنتدى المدني لدعم ومواكبة برامج تثمين وتأهيل مدينة مكناس أن تحمي الأحياء العتيقة (الدور الآيلة للسقوط) وتدمج في الحركة التنموية والعمرانية الشاملة.
و يستحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــضر:
المنتدى المدني لدعم ومواكبة برامج تثمين وتأهيل مدينة مكناس توصيات اتفاقية التراث العالمي الموقعة مع اليونسكو، والتي تؤكد على “ضرورة ألا يظهر التراث بمظهر العائق الوطني بل كعنصر فعال فيه “.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...