المندوب الجهوي للسياحة بمراكش..تنشيط السياحة يمر حتما عبر تعزيز السياحة الداخلية

صدى تيفي / سعيد الحجام

بعد الجمود والشلل الذي أصاب كل القطاعات بسبب الجائحة التي كشرت عن أنيابها ، وجعلت الجميع يترنح من هول الفاجعة ، عادت الحياة لتدب من جديد في أوصال عاصمة النخيل على غرار باقي مدن وأقاليم المملكة ، وخاصة بعد تخفيف القيود الإحترازية ، واستئناف حركة الملاحة الجوية ، ناهيك عن الأثر الإيجابي الذي خلفته الإلثفاتة الملكية السامية ،والرامية إلى انخراط كل المتدخلين في مجال النقل الجوي ، ومختلف الفاعلين على مستوى النقل البحري للعمل على تسهيل عودة الجالية إلى أرض الوطن ، بأثمنة مناسبة في متناول الجميع ،الشيء الذي يعكس العناية التي مافتىء الملك محمد السادس نصره الله ، يوليها لأبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج ،وتجسيدا لحرصه على استمرار ارتباطهم بوطنهم الأم .
اليوم كل الظروف مواتية لتحقيق طفرة نوعية على مستوى القطاع السياحي بمدينة مراكش ، وكل المؤشرات تصب في نفس الإتجاه ، ولاغرو فالمدينة تتربع عرش الريادة على الصعيد الوطني والقاري ، وهذا راجع بالأساس إلى مجموعة من العوامل التي جعلتها قبلة للسياح من مختلف بقاع العالم ، ذلك أن المدينة تتوفر على أشهر المواقع السياحية بالمملكة ، بطبيعتها الخلابة ، وجمالها الساحر ، علاوة على التمازج والتناغم الحاصل بين روعة الماضي ، وجمال الحاضر في قالب بديع وبحمولة تاريخية وثقافية منقطعة النظير ، وهذا بالفعل ماتجسده العديد من المعالم الأثرية ، والمواقع السياحية ذات الروعة والجمال ، علاوة على توفر المدينة على بنيات سياحية متكاملة ومنتوج متنوع ، سياحة ثقافيه ، وترفيهية وجبلية ،وسياحة الأعمال .


كل هذه المعطيات كانت محط اهتمام أعضاء مرصد الصحافة والإعلام بجهة فاس-مكناس ، خلال زيارتهم لمدينة مراكش ، وتحديدا لأهم المراكز السياحية بالمدينة ، رفقة المندوب الجهوي للسياحة ، بغية الوقوف على المؤهلات التي جعلت عاصمة النخيل تتربع عرش الصدارة على المستوى السياحي وطنيا وقاريا “قصر الباهية ، ساحة جامع الفنا ، متحف سيدي سعيد ، حدائق ماجوريل ، متحف مراكش …”


استئناف الرحلات الجوية والتخفيف من الإجراءات الإحترازية ،شكل موضوع ندوة صحفية للمدير الجهوي للسياحة ، سلط الضوء من خلالها على الإنتعاشة التي شهدها القطاع السياحي بعد القرارات الأخيرة التي اتخدتها السلطات المغربية ، والتي مكنت مايقارب 500 مؤسسة فندقية من فتح أبوابها بطاقة إيوائية تجاوز ت 40ألف سرير ، مع تسجيل ارتفاع قوي للحجوزات بالنسبة للأسابيع والشهور المقبلة .
وفي نفس السياق أكد السيد محسن الشافعي أن تنشيط حركة السياحة يمر حتما عبر تعزيز السياحة الداخلية ، مشيراً إلى أن انتعاش القطاع السياحي في الأيام الأخيرة ، يواكبه عمل جبار من قبل لجنة المراقبة للسهر على التنزيل الأمثل لشروط السلامة الصحية داخل المؤسسات الفندقية ، ناهيك على الإجماع الحاصل بين الإدارة والمهنيين بهذا الخصوص


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...