تنظيم وقفة احتجاجية بالدارالبيضاء للمطالبة بإطلاق سراح الصحفي سليمان الريسوني

 

 

أجلت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، نهار اليوم الخميس 03 يونيو 2021، محاكمة الصحفي سليمان الريسوني، إلى يوم الخميس المقبل 10 يونيو 2021،

وقال محاميه محمد المسعودي في المحكمة “إنه في حالة صحية خطيرة ولا يمكنه الوقوف لخمس دقائق”، مضيفاً “أنّه غير قادر على التركيز أو الإجابة عن أيّ سؤال”. نظرا لتدهور حالته الصحية بسبب إضرابه عن الطعام منذ 57 يوما،

كما رفضت المحكمة التماساً لإطلاق السراح المؤقت للريسوني..

وبالتوازي مع المحاكمة، نظمت اللجنة المحلية للدفاع عن الحرية للصحفيين، لعمر الراضي وسليمان الريسوني، وقفة تضامنية تنديدا بما اعتبرته اعتقالا تعسفيا ومجحفا، وضربا لحرية التعبير والصحافة، مطالبين بمحاكمة عادلة بداية بإطلاق سراحهما، معبرين عن تخوفاتهم من وفات الريسوني، بسبب إضرابه عن الطعام، محملين الدولة المسؤولية في حالة وفاته.

الفاعلة الحقوقية بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان، سميرة الكيناني، قالت، أن ما يقع في قضية سليمان الريسوني نوع من العبث، مؤكدة تشبثها بمطلب العدالة في القضية، و أضافت، أنه كان من الممكن متابعته وهو في حالة سراح، مستنكرة الكيفية التي تم التعامل بها مع القضية..

وتجدر الإشارة إلى أن سليمان الريسوني يقبع في السجن الاحتياطي، منذ 22 ماي 2020 بتهمة” هتك العرض بالعنف والاحتجاز”.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...