بجهة بني ملال خنيفرة 34839 مترشحة ومترشحا لاجتياز امتحانات السنة الثانية بكالوريا دورة 2021

صدى تيفي/ م.أوحمي

في ظل توفير جميع الشروط المادية والبشرية واللوجستيكية الضرورية، وفي احترام تام لمقتضيات البروتوكول الصحي المعتمد للحد من انتشار وباء كوفيد-19 يستعد ما مجموعه 34839 مترشحة ومترشحا لاجتياز امتحانات نيل شهادة البكالوريا برسم دورة 2021 بجهة بني ملال-خنيفرة، من بينهم 10821 مترشحة ومترشحا من الأحرار، بزيادة قدرها 8% بالمقارنة مع عدد المترشحين برسم دورة 2020. حيث سيجتاز مرشحو القطب العلمي والتقني والمهني الامتحان الوطني الموحد أيام 8، و9 و10 يونيو 2021، ومرشحو قطب الآداب والتعليم الأصيل يومي 11 و12 يونيو 2021.
وقد بلغ مجموع المترشحين المتمدرسين (التعليم العمومي) 22687 مترشحة ومترشحة على صعيد هذه الجهة، و بلغ مجموع المترشحين المتمدرسين (التعليم الخصوصي) 1331 مترشحة ومترشحا.
وبالنسبة لتوزيع المترشحين حسب نوع الأقطاب، فقد بلغ عدد المترشحين لاجتياز هذه الامتحانات بالقطب العلمي والتقني والمهني 19718 مترشحة ومترشحا (16025 مترشحة ومترشحا متمدرسا و3693 مترشحة ومترشحا من فئة الأحرار)، وبلغ عدد المترشحين بقطب الآداب والتعليم الأصيل 15121 مترشحة ومترشحا (7993 من المترشحين المتمدرسين و7128 من المترشحين الأحرار).
وحسب الجنس، بلغ عدد الإناث المترشحات لاجتياز هذا الامتحان الوطني 17097 مترشحة، ما يشكل49% من مجموع المترشحين.
وبالنسبة للمترشحات والمترشحين في وضعية إعاقة، فقد بلغ عددهم 22 مترشحة ومترشحا، سيستفيدون من الإجراءات المتعلقة بتكييف الامتحانات.
فيما بلغ عدد المترشحات والمترشحين بالمؤسسات السجنية 55 مترشحة ومترشحا. سيجتازون الامتحان الوطني الموحد على مستوى 04 مؤسسات سجنية.
وسيجتاز المترشحات والمترشحون اختبارات الامتحان الوطني الموحد بالنسبة للقطب العلمي والتقني والمهني على مستوى 137 مركزا للامتحان بفضاءات 2152 قاعة امتحان، فيما تم تخصيص 129 مركزا للامتحان، و1585 قاعة لإجراء الاختبارات بالنسبة لقطب الآداب والتعليم الأصيل.
ولإنجاح هذا الاستحقاق الهام، وضمان تكافؤ الفرص بين المترشحين، فقد تم اتخاذ عدة إجراءات وقائية واحترازية لضمان السلامة الصحية للمترشحات والمترشحين من جهة، وتأمين مختلف العمليات المرتبطة بالإعداد المادي لامتحانات البكالوريا، وتمرير الاختبارات، ومراقبة جودة الإجراء من جهة ثانية. إذ تم في هذا الإطار تشكيل مختلف اللجن الجهوية والإقليمية لمواكبة وتتبع مختلف محطات هذا الاستحقاق الوطني، واعتماد برتوكول صحي يتضمن الإجراءات والتدابير الوقائية والاحترازية، واستعمال الحواجز والتشوير الأرضي، وتثبيت ملصقات توجيهية لضمان التقيد بالتباعد المكاني بين المترشحين قبل ولوج مراكز الامتحان، وتوفير وسائل التعقيم، وتعقيم مختلف مرافق مراكز الامتحان، واستعمال 06 قاعات رياضية مغطاة، والرفع من عدد مراكز الإجراء للتقليص من عدد المترشحين بكل مركز على أساس ألا يتجاوز عددهم في القاعات العادية 10 مترشحين، وإجراء التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا لفريق الاعتكاف.
وإذ تقدم الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة هذه المعطيات، فإنها تقدم شكرها لكافة المتدخلين التربويين والشركاء المساهمين والمنخرطين في تنظيم هذا الاستحقاق الوطني الهام، وتهيب بكل المترشحات والمترشحين التقيد بإجراءات السلامة الصحية المتخذة للحد من تفشي وباء كوفيد-19.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...