رئيس المجلس الاقليمي لازيلال يتقاسم وجبة افطار مع نزلاء ونزيلات المركز الاجتماعي للاشخاص بدون مأوى بمناسبة ليلة القدر .

هيئة تحرير صدى تيفي

في بادرة انسانية ، قام السيد محمد قرشي رئيس المجلس الاقليمي لازيلال ، بتقاسم وجبة افطار جماعي مع نزلاء ونزيلات المركز الاجتماعي للاشخاص بدون ماوى بازيلال الذي تسييره العصبة المغربية للتربية الأساسية فرع ازيلال بشراكة مع المجلس الاقليمي و المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، مع هذه الفئة من المجتمع خلال الاجواء الروحانية لهذا الشهر العظيم بمناسبة ليلة القدر.

وحضرا هذا الإفطار ، السيد محمد قرشي رئيس المجلس الاقليمي بازيلال و السيد عبد الرحمان الصوفي رئيس قسم التجهيز والتعمير والبيئة بعمالة ازيلال ، ايت بنعدي سعيد مدير مصالح المجلس وبعض موظفي المجلس الاقليمي و وايت حاشا سعيد ممثل مجلس تامدة تومرصيد وهشام احرار المنسق الاقليمي للعصبة المغربية للتربية الأساسية ومحاربة الأمية ونزلاء ونزيلات المركز الاجتماعي للأشخاص بدون مأوى بازيلال

.

وقد لقيت هذه المبادرة النبيلة التي تسعى الى تكريس قيم التكافل و التضامن في المجتمع استحسانا من قبل الجميع لتنظيم هذه المبادرة قصد إدخال الفرحة ومشاركة هذه الفئة أجواء الإفطار الرمضاني المعروف بالالتحام الأسري خاصة ان نزلاء هذه المؤسسة الاجتماعية الذين ينحدرون من من مختلف الجماعات الترابية ومن أسر معوزة وبهوامش هذه المدينة هم في حاجة الى مثل هذه المبادرات الاحسانية التي تهدف الى إشاعة روح التكافل والتضامن وإحياء قيم التعاون بين فئات المجتمع وإدخال البهجة والسرور عليهم.

السيد محمد قرشي رئيس المجلس الاقليمي لازيلال قال ، انه من الواجب تقاسم وجبة افطار جماعية مع هذه الفئة من المجتمع خلال هذه الأجواء الرمضانية ، معتبرا هذه المبادرة الانسانية التي تجسد قيم التكافل والتضامن الاجتماعي اتجاه هذه الفئة التي افتقدت مثل هذه الاجواء العائلية وولوجها إلى هذا المركز الذي وجدت فيه الحضن الدافئ والرعاية الشاملة التي ضمنت لهم حق العيش الكريم ، وأعادت إليهم البسمة والامل في الحياة

هشام احرار المنسق الإقليمي للعصبة المغربية للتربية الأساسية ومحاربة الأمية بازيلال ، قال أن هذه المبادرة الاجتماعية لتنظيم فطورا جماعيا بالمركز الاجتماعي للأشخاص بدون مأوى ، فهي التفاتة محمودة شارك خلالها موظفي المجلس الاقليمي لازيلال وعمالة ازيلال الاجواء الروحانية الرمضانية مع هذه الفئة التي افتقدتها بفعل وضعها الاجتماعي ،بعدما عصفت بها الحياة إلى أحضان الشارع والتشرد .

مضيفا شكره الكبير للسيد عامل إقليم ازيلال ، على مبادرته الانسانية في بناء مركز اقليمي للاشخاص بدون ماوى بمواصفات عالية وقاعات للتكوين قصد إدماج هذه الفئة قي برامج التكوين ، منوها ايضا بعمل الشركاء من المجلس التقليمي لازيلال و المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ،.

وفي ختام الفطور الجماعي ، تمت زيارة مختلف المرافق بالمركز من غرف النوم والاستراحة وقاعة الاكل والمرافقة الصحية والمطبخ ، تم خلالها الوقوف عن كثب على التجهيزات الأساسية ذات جودة عالية ،والتي تم تسخيرها لتوفير ظروف إقامة مريحة واجواء عائلية ، في احترام تام للإجراءات الوقائية والاحترازية المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد ، والتي توازيها تكوينات مستمرة خاصة بهذه المرحلة الاستثنائية و المتمحورة أساسا حول النظافة وكيفية الاستعمال السليم .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...