هذه أهم مضامين الندوة الافتراضيةالتي نُظمت تحت شعار “الأمن الغذائي: أي سياسة فلاحية”

صدى تيفي/ متابعة

 أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، يوم الاثنين، أن الأمن الغذائي يشكل أحد أكبر تحديات القرن الواحد والعشرين.
وأبرز السيد أخنوش خلال ندوة افتراضية، نُظمت تحت شعار “الأمن الغذائي: أي سياسة فلاحية لأفريقيا الغد؟”، تحضيرا لنسخة 2021 لمنتدى إفريقيا الفلاحي Africa Agri Forum، المقرر عقد دورته السابعة يومي 5 و 6 أبريل في ياوندي بالكاميرون، أن “أنظمتنا الغذائية وضعت أمام اختبار صعب مع أزمة كوفيد-19، لا سيما في أعقاب اضطراب سلاسل التزويد المحلية والإقليمية والعالمية”.
وقال السيد أخنوش، “إننا نجد أنفسنا اليوم في سياق نمو سكاني عالمي، ستسجل أعلى معدلاته في إفريقيا”، مشيرا إلى سياق تكثف التغيرات المناخية التي تطال جميع البلدان وتؤدي إلى أضرار جسيمة على مستوى الإنتاج والبيئة.
وأضاف أن أزمة كوفيد-19 في المغرب، إلى جانب عامين متتاليين من الجفاف، شكلت اختبارا كبيرا للصمود الذي واجهه القطاع الفلاحي منذ سنوات، مذكرا بأن المملكة تمكنت من ضمان مواصلة الأنشطة الفلاحية وكذا أنشطة الصناعة الغذائية بتمكين العمال من الولوج إلى الحقول والوحدات، وتزويد جميع جهات البلاد بمنتجات عالية الجودة وعرض متنوع، وكذا تأمين التزاماتها في ما يتعلق بالصادرات الغذائية.
وسجل السيد أخنوش في هذا الصدد، أن الأمن الغذائي لا يمكن أن يدرك على نحو مؤقت إذ أنه ليس سوى نتاج لتغيير عميق وهيكلي للقطاع الفلاحي، مضيفا أنه “طبقا للتوجهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، تعزز القطاع الفلاحي المغربي في عام 2008، من خلال مخطط المغرب الأخضر، برؤية واضحة ومندمجة تتيح تنفيذ الإصلاحات الهيكلية وتعبئة موارد مهمة”.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...