جمعية الأعالي للصحافة توجه رسائل شكر للأطقم الطبية و القوات العمومية و السلطات و رجال و نساء التعليم و فرق التطوع ومجلس جهة بني ملال و المجلس الإقليمي لأزيلال على تعاملهم الإيجابي لمواجهة كورونا

 

صدى تيفي / م أوحمي.

وجهت جمعية الأعالي للصحافة بأزيلال رسائل حب و تقدير للأطقم الطبية بالمستشفى الإقليمي لأزيلال لما يبذلونها من مجهوذات لاستقبال المرضى بشكل دائم و مستمر وتحدوا ظروف العمل و انتشار فيروس كورونا بالرغم من خطفه أحد أبرز الأطباء الذين يشتغلون معهم كما نوهت بعمل زملائهم بمستشفى القرب بدمنات حيث خصص للمصابين و المصابات بالفيروس و للحالات المشكوك فيها.
ولم تنس جمعية الأعالي للصحافة الدور الذي تقوم به السلطات و القوات العمومية بالاقليم لضمان قوت المواطن و إيصال المساعدات للمحتاجين و ضمان استقرار الأسعار و التحسيس بخطورة الفيروس و توزيع تصاريح الخروج الاستثنائية و مراقبة الطرقات و المعابر التي تسلكها العربات بشتى انواعها.
وشكل عمل و مجهوذ رجال و نساء التعليم عن بعد استثناءا و ابانت الظروف الصعبة التي تمر منها البلاد و العالم ان للأستاذ و الأستاذة مكانة متميزة في المجتمع و أصبحنا نتحدث عن التعليم و الصحة و الأمن و الدرك و القوات المساعدة و أعوان السلطة و الوقاية المدنية و… يوميا و ننوه بعملهم كيفما كان الحال.
و لفرق التطوع وبعض فعاليات المجتمع المدني التي تعمل بمجهوذها الخاص بعيدا عن المنح ترقع جمعية الأعالي للصحافة القبعة لهم احتراما و تقديرا لتضحياتهم ليل نهار في إيصال أغراض الناس لعدم تكسير الحجر الصحي و تقديم مساعدات بثقنية إدارية متميزة
ولم تنس جمعية الأعالي للصحافة ما خصصه مجلس جهة بني ملال خنيفرة و المجلس الإقليمي لأزيلال و المحسنون بالداخل و الخارج حيث تم عقد اجتماعات مستعجلة لتعزيز ميزانيات الدعم وهو ما مكن العديد من الفقراء بللارتياح بقا فدارك


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...