دمنات / إجتماع تواصلي مع الحرفيين في مجال البناء حول الركوض الذي تعرفه المنطقة بخصوص التعمير. وإستياء كبير لدى الجميع من غياب وعدم تجاوب ممثل وزارة الاسكان مع الدعوات الموجهة إليه.

صدى تيفي/ م. أوحمي.

بعد المسيرة والوقفة الاحتجاجية التي قام بها يوم أمس مجموعة من الحرفيين في مجال البناء( بناءون، رصاصون، كهربائيون، جباصون، نقالة،…..،انعقد بقاعة الاجتماعات بباشوية دمنات يومه الثلاثاء 11/02/2020 ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا إجتماع تواصلي مع الحرفيين في مجال البناء تمحور حول الركوض الذي تعرفه المنطقة بخصوص ميدان التعمير، وقد ترأس الاجتماع كل من محمد مخروط باشا مدينة دمنات والسيد حميد الغوات ، رئيس المجلس الجماعي لدمنات وبحضور السيدين ،عبد العزيز بنحميد وحسن هيشامي قائدي الملحقتين الإداريتين الأولى والثانية بدمنات ،والسيد عبد الناجي الحلواني ،رئيس مفوضية الشرطة بدمنات، وعدد كبير من الحرفيين المعنيين ،حيث إفتتح الباشا اللقاء بالترحيب بالحاضرين ومؤكدا أنه بمعية السيد رئيس المجلس وقائدي الملحقتين ومن خلالهم مساعديهم رهن الإشارة للاستماع إلى كل الحرفيين والى كل مشاكلهم في أفق البحث عن الحلول الممكنة في إطار القوانين الجاري بها العمل في ميدان التعمير ، نفس الشيء سار عليه السيد رئيس المجلس الجماعي لدمنات الذي أكد بأنه على إستعداد تام رفقة المصلحة التقنية بالجماعة للتعاون مع الجميع من أجل حل بعض الأمور التي تعيق المواطنين في الحصول على التراخيص المتعلقة ببعض عمليات البناء وذلك في إطار ما يسمح به القانون في هذا الشأن.


إثر ذلك أعطيت الكلمة للحرفيين الحاضرين الذين بسطوا مجموعة من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي يعيشونها رفقة عائلاتهم بسبب الركوض الذي يعرفه مجال البناء والتعمير بالمنطقة وذلك بعد تنزيل مضامين القوانين الجاري بها العمل في هذا الشأن على ارض الواقع ،مؤكدين أن المساطر المعقدة وطول مدتها يجعل مسألة الحصول على التراخيص المطلوبة شيئا مستعصيا على المواطنيين مما يحيل الحرفيين إلى بطالة دائمة وبالتالي يدخلهم في حالة عوز وفقر هم وعائلاتهم ، مطالبين من السلطات المحلية والمجلس الجماعي العمل على تبسيط المساطر الجاري بها العمل من أجل الحصول على تراخيص البناء والترميم والتزود بالماء الصالح للشرب والكهرباء .
وفي رده على مجمل التدخلات أكد السيد رئيس المجلس الجماعي لدمنات أنه يتفهم مشاكل المهنيين وكل المتدخلين في ميدان التعمير جازما بأن المصالح التقنية بالبلدية رهن إشارة الجميع من أجل شرح كل الإجراءات التي يجب إتباعها من أجل الحصول على تراخيص البناء بناء على تصاميم بناء مصادق عليها من جميع المصالح المعنية وفق ما يحدده القانون الجاري به العمل في ميدان التعمير ،أما بخصوص رخص الترميم، والإصلاح، والجبص ، ووضع المرطوب ، والتزود بالماء الصالح للشرب والكهرباء ،فقد أكد السيد الرئيس أنه وبتعاون مع السلطات المحلية في شخص السيد الباشا وقائدي الملحقتين الإداريتين على استعداد للتعاون التام مع كل الحالات المطروحة في هذا الشأن وبالتالي تبسيط المسطرة و إيجاد الحلول الممكنة لتسليم الرخص المطلوبة في هذا الشأن وذلك في إطار ما يسمح به القانون ،وفيما يتعلق بالدور القديمة والدور الآيلة للسقوط أكد السيد الرئيس إن هناك مجموعة من التدابير والإجراءات الإدارية التي يجب إتباعها من طرف المرتفقين من أجل الحصول على التراخيص المطلوبة من طرفهم ،مشيرا أن الدور القديمة تتطلب إجراء خبرات على مدى صلابة البناية ومدى تحملها لأية عمليات بناء إضافية جديدة فيما الدور الآيلة للسقوط تتطلب إجراءات إدارية تبتدئ بتكوين لجنة مختصة ومختلطة تضم مجموعة من المصالح تخرج للمعاينة وتحرر محضرا في الموضوع وعلى إثره يتم اتخاذ الإجراء المناسب ،مؤكدا أن من ضمن أهم المصالح التي يجب أن تكون حاضرة في اللجنة هي تمثيلية مندوبية وزارة الإسكان ، متأسفا على عدم حضور ممثل هذه المصلحة لأي من الاجتماعات او اللجان المجتمعة بهذا الشأن بالرغم من المراسلات العديدة الموجهة إليهم في هذا الإطار ، وهو ما أكده كل الحاضرين الذين استاءوا من التعامل الفج والاستهزائي لمصالح مندوبية الاسكان بأزيلال وبني ملال مع مطالب الساكنة ومنتخبيهم ،خصوصا وان مجموعة من الدور الايلة للسقوط تشكل خطرا على المارة وعلى السكان بسبب الحالة السيئة التي تتواجد عليها والتي تتطلب قرارات استعجالية بخصوصها.


وفي ختام اللقاء شكر السيد الباشا جميع الحاضرين مؤكدا أن ابواب مكتبه ومكاتب السادة القواد مفتوحة في وجه الجميع وبأنه وبتعاون مع السيد رئيس المجلس الجماعي لدمنات رهن الاشارة لإيجاد كل الحلول الممكنة لتلبية طلبات الجميع في إطار ما يسمح به القنون الجاري به العمل في ميدان التعمير ، وبخصوص الشواهد الادارية المتعلقة باقامة الملكية فقد اكد السيد الباشا ان المصالح المختصة مستعدة لتسلم ملفات طلبها ودراستها وفق ما يمليه القانون وكل ملف استوفى الشروط المطلوبة سيتم تسليم صاحبه الشهادة المطلوبة بعد استكمال الإجراءات الإدارية الجاري بها العمل ، فيما أكد أن طلبات الشواهد الإدارية المتعلقة بالحصول على رخص الترميم والتزود بالماء والكهرباء سيتم دراستها من طرف قائدي الملحقتين الإداريتين وسيتم تسليمها لأصحابها بكل سهولة في حالة عدم وجود اية موانع قانونية.
وفي الاخير عبر المهنيون عن شكرهم على هذا اللقاء التواصلي أملين أن تصل معاناتهم ومطالبهم إلى الجهات المسؤولة ويتدخلوا لتبسيط المساطر الجاري بها العمل وبالتالي الأخذ بعين الاعتبار الحالة المادية والاجتماعية المزرية لأغلب الساكنة بالمنطقة وبالتالي عدم تطبيق القوانين الجاري بها العمل في المدن الكبرى كالرباط والبيضاء على أحياء تفتقر إلى أبسط الضروريات من ماء وكهرباء وطرق وقنوات للصرف الصحي .
وانتهى اللقاء في أجواء ممتازة يأمل من خلالها المهنيون أن تكون نتائجه مثمرة ومساعدة على تجاوز حالة البلوكاج الذي يعرفه ميدان التعمير على مختلف الآصعدة بدمنات ونواحيها.

صدى تيفي .

WWW.SADATV.MA


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...