آيت الطالب يلغي الأداء قبل العلاج في المستشفيات

صدى تيفي.

راسلت وزارة الصحة مختلف المراكز الاستشفائية الجامعية والمديرين الجهويين للصحة و مندوبي وزارة الصحة بعمالات و أقاليم المملكة إضافة لمديري المراكز الاستشفائية الإقليمية، في شأن كيفية التعامل مع الحالات المرضية المستعجلة الوافدة على مختلف مستشفيات البلاد.

هذا، وأصدرت الوزارة قرارا يقضي بعدم اشتراط الأداء على الحالات المستعجلة الوافدة على مستشفيات المملكة قبل التكفل بها، بعد أن كان وإلى حدود الآن إلزاميا أداء التكاليف الطبية قبل الخضوع للعلاج.

وجاء في منشور وزير الصحة “خالد آيت الطالب” ، الذي اطلعت عليه “صحيفة24”، أنه “بات يمنع منعا كليا على مصالح المستعجلات بالمستشفيات العمومية إلزام الحالات المستعجلة بأداء مصاريف العلاج قبل الشروع في التكفل بها، وتقديم الإسعافات الضرورية”، داعيا في الوقت نفسه إلى التفعيل والعمل بمقتضيات المادة 42 من النظام الداخلي للمستشفيات و التي نص عليها القانون.

وحث المنشور الوزاري ، على ضرورة توفير مهام الإستقبال و التوجيه للمرضى من المواطنين ، حيث يتعين عدم ترك الحالات المستعجلة تائهة بين المصالح و قاعات المستشفيات بشكل يراعي اهمية عامل الوقت المطلوب و يخدم عموم المواطنين.

من جهة أخرى، طالب وزير الصحة بـ »استبعاد الحالات التي لا تستدعي تدخلا طبيا عاجلا وإحالتها على القبول العادي، التي لا يمكن التكفل بشكل مباشر بهذه الحالات إلا إذا كان وقت مهنيي المستعجلات يسمح بذلك، وبعد الأداء المسبق للمصاريف المتعلقة بالتكفل، وذلك إعمالا لمقتضيات المادة 42 من النظام الداخلي للمستشفيات ».

ومن شأن تطبيق الشرطين المذكورين أعلاه، يقول آيت طالب، “احترام الغاية التي أحدثت من أجلها المستعجلات، والتخفيف من حدة الاكتظاظ وتفادي ضياع وقت مهنيي المستعجلات”.

وأكد منشور الوزير أنه في حالة تعذر آداء المبالغ المستحقة وفق الكيفية المنصوص عليها في المادة 43، فإنه يتعين الشروع الفوري في تطبيق إجراءات تحصيلها، وفق النصوص القانونية الجاري بها العمل.

وبالعودة لمضمون المادة 42 من النظام الداخلي للمستشفيات فإنها تحث على أنه “يجب إستقبال و فحص كل مريض اوجريح او إمراة مقبلة على الولادة ، الذين يحضرون في حالة إستعجال و كذا قبولهم للإستشفاء عند الإقتضاء ، إذاكانت حالتهم تستدعي ذلك ، ولو في حالة عدم توفر اسرة فارغة ، ولايشرع في فوترة الخدمات المقدمة إليهم بعد الإلتزام بالتكفل الطبي بهم”.

صدى تيفي.

WWW.SADATV.MA


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...